نوفمبر 18, 2017

البرنامج التدريبي يعزز قيم اليوم الوطني في غرس الإلهام والإبداع في نفوس المنظمين

تقيم اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني حالياً برامج تدريبية لمنظمي درب الساعي والكورنيش، مستهدفة في ذلك ما يزيد عن 300 من كلا الجنسين ، بالإضافة إلى 100 طالب وطالبة من المرحلة الثانوية ضمن برنامج ساعات العمل التطوعي، علاوة على ذلك تأهيل القيادات التي تشرف على فعاليات اليوم الوطني في كل من درب الساعي والكورنيش والقطاع التعليمي، وذلك بهدف تطوير المهارات ورفع مستوى الأداء.

وتتواصل هذه البرامج حتى ديسمبر القادم، وتأتي في إطار الاستعدادات الجارية لاحتفالات اليوم الوطني 2017، والذي يقام في 18 ديسمبر من كل عام، إحياءً لذكرى تولي مؤسس الدولة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني الحكم في البلاد، وتحقيقاً لرؤية اليوم الوطني في تعزيز الولاء والتكاتف والوحدة والاعتزاز بالهوية الوطنية القطرية.

ويجرى تنظيم هذا البرنامج بالشراكة مع عدد من الجهات التدريبية في الدولة، بغرض تدريب وتطوير مهارات المتدربين وإكسابهم خبرات جديدة تفاعلية لتحقيق الجودة في التعامل مع الجمهور خلال فعاليات اليوم الوطني.

وتأتي هذه الدورات تعزيزاً لقيم اليوم الوطني في غرس الإلهام والإبداع في نفوس المنظمين، والتأكيد على تنمية الإحساس بالمسؤولية، وتطوير وسائل التواصل والاتصال بين أعضاء الفريق الواحد، إضافة إلى الحرص على تعزيز قيمة المسؤولية الاجتماعية، وتحقيق رؤية اليوم الوطني.

وأعتمدت اللجنة المنظمة لإحتفالات اليوم الوطني برنامج ساعات العمل التطوعي لطلاب وطالبات الصفين الأول والثاني من المرحلة الثانوية، بالتنسيق مع وزارة التعليم والتعليم العالي، وذلك وفقا لآلية محددة ومنظمة يكتسب من خلالها المتطوعون 40 ساعة مقسمة إلى 24 ساعة تدريبية قبل بدء فعاليات درب الساعي في المهارات الشخصية والتنمية البشرية والإسعافات الأولية وإدارة الازمات. بالإضافة إلى 16 ساعة عمل تطوعي بمشاركتهم في فعاليات درب الساعي، وسيتم تقييم الطلاب والطالبات ومتابعتهم بشكل يومي خلال الفعاليات من قبل فريق متخصص.

وقد أستعانت اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني بعدد من المدربين القطرين والمقيمين من ذوي الخبرة والجودة العالية في التدريب. كما أستعانت بعدد من الجهات التي وفرت قاعات لإقامة الدورات التدريبية، ومنها صالة علي بن حمد العطية و مدرسة المرخية الابتدائية للبنات، وذلك بهدف تعزيز قيمة المشاركة والاستفادة من الخبرات في مجال التدريب والتطوير.

وأكدت السيدة عائشة المطوع – رئيس لجنة التدريب والتطوير- أن هذا البرنامج التدريبي الذي تقيمه اللجنة المنظمة لإحتفالات اليوم الوطني، يأتي للسنة الثالثة على التوالي، “ويساهم في بناء القدرات والمهارات، إضافة إلى إستفادة المتدرب منه في حياته العملية بعد حصوله على الخبرة المعرفية من خلال حضوره للدورات، بجانب تطوير مستوى الأداء وتحقيق الجودة المطلوبة أثناء تأدية المنظمين لمهامهم”.

وقالت المطوع إن “البرنامج التدريبي حقق في السنة الماضية أهدافه المرجوه، حيث لاقى صدى واسعاً ، ولمسنا مستوى متميز في الأداء، على نحو ما تحقق من خلال خبرات ومهارات المنظمين في التعامل الصحيح مع مختلف الحالات والمواقف، والشعور بالمسؤولية والحرص على إنجاز المهام على أكمل وجه”.

ويستهدف البرنامج التدريبي القيادات التي تشرف على فعاليات اليوم الوطني من خلال برنامج تنموي يهدف إلى إكساب المشاركين مهارات القوة النفسية المتمثلة في (السيطرة والتحكم، الثقة، الالتزام والمسؤولية، التحدي، والمبادرة)، علاوة على التعامل مع ضغوط العمل بمهارات صحية تعينهم على أداء العمل بكفاءة.

وتتنوع الخبرات المقدمة في البرنامج التدريبي ما بين دورة الإسعافات الأولية والإنعاش القلبي الرئوي مقدمة من مركز حمد الدولي للتدريب والذي يجتاز فيها المتدرب 8 ساعات تدريبية يحصل فيها المتدرب على رخصة دولية لممارسة الإسعافات الأولية صلاحيتها عامين. ودورة في إدارة الازمات وإطفاء الحريق مقدمة من الإدارة العامة للدفاع المدني، و دورة مهارات التعامل مع ذوي الإحتياجات الخاصة مقدمة من مركز قطر للعمل التطوعي، ودورة العمل الجماعي وفريق العمل الفعال بالتعاون مع مركز بداية لريادة الاعمال والتطوير المهني، ودورة التعامل مع الجمهور، بجانب دورة قيم التطوع الوطنية ، تعزيزاً للتفاعل والتعامل بإيجابية، وذلك بالتعاون مع مبادرة طموح لإدارة العمل التطوعي.