أكتوبر 23, 2019

4266 طالباً وطالبة يشاركون باحتفاليات اليوم الوطني

 

 

القطاع التعليمي بدأ التدريبات على 10 فعاليات متنوعة

 

الفعاليات تجسد معاني الانتماء والحس الوطني عند الطلبة

تثقيف الشباب وتشكيل مواطنين عالميين وإعداد قادة الغد فكرياً

إحياء التراث القطري وتعريف الناشئة به وتعزيز هويتهم الوطنية

تعزيز ثقافة الحوار والفن التناظري كأداة لبناء شخصية الفرد

الطلبة يقدمون أداءً جماعياً للأعمال الفنية الوطنية

  • مد جسور التواصل بين الأجيال وعناصر ثقافة المجتمع الأصيلة
  • ربط الوعي القانوني بالانتماء الوطني ومدى الالتزام به
  • تعزيز الأنشطة التعليمية وتطوير التفكير النقدي لدى الطلبة

 

بدأت اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني للدولة تدريبات وتصفيات فعاليات القطاع التعليمي 2019، وذلك بعد انتهاء اللقاءات التعريفيّة الخاصّة بهذه الفعاليات، بحضور عدد كبير من جانب منسقي المدارس الابتدائية (الحكومية والخاصة)، وذلك في مقر لجنة رياضة المرأة القطرية، حيث تشهد فعاليات القطاع التعليمي فعالية جديدة، بعنوان «لها نغني».

ويشارك في فعاليات القطاع التعليمي لليوم الوطني حوالي 4266 طالباً وطالبة يتوزعون على 10 فعاليات هي: «استقبال سمو الأمير، ومناظرات قطر، وعرضة هل قطر، ولمراداة، وعد القصيد، وإعلامي المستقبل، والمسرح، وسند قانوني، وهذي قطر، ولها نغني»، وهي الفعاليات التي يشارك فيها طلاب وطالبات مدارس الدولة (الحكومية والخاصّة).

وتأتي تدريبات وتصفيات فعاليات القطاع التعليمي انعكاساً لرؤية اليوم الوطني المتمثلة في تعزيز الولاء والتكاتف والوحدة والاعتزاز بالهوية الوطنية لدولة قطر، وتحقيقاً لقيم اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني للدولة، والتي تتضمن المشاركة والإلهام والإبداع والشفافية. وقد بدأت تدريبات وتصفيات فعاليات القطاع التعليمي يوم 14 سبتمبر الماضي، وتتواصل حتى 20 نوفمبر القادم، وتتوزّع على عدد من المواقع هي: لجنة رياضة المرأة، وقناة دوحة 360 التابعة للجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني للدولة، ومركز مناظرات قطر بالمدينة التعليميّة. وتأتي تدريبات وتصفيات فعاليات القطاع التعليمي في أعقاب اختتام اللقاءات التعريفية بهذه الفعاليات، والتي استهدفت منسقي جميع المدارس الابتدائية (الحكومية والخاصّة)، حيث شملت هذه اللقاءات شرحاً وتعريفاً للفعاليات، وتوضيحاً لأهدافها وشروط المُشاركة فيها.

 

سند قانوني يكسب الطلبة مهارات المحاماة

تستهدف فعالية سند قانوني نشر الوعي القانوني في المجتمع بكافة فئاته وأنواعه المُختلفة، وذلك عن طریق المحاضرات التثقیفیة المباشرة، واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي بالشكل الأمثل الذي یساعد على تحقيق الهدف ذاته، علاوة على تأكيد أهمية المشاركة في المحافل الوطنیة لربط الوعي القانوني، بالانتماء الوطني ومدى الالتزام به.

كما تسعى الفعالية إلى توعیة المجتمع بدور وأهمية المحكمة والتقاضي أمامها، وترسیخ مبادئ العدل واحترام القانون، وزیادة مهارات الطلبة في الإلقاء وتوظیف الحجج المبنیة على معلومات في النقاشات وكسر حاجز الخوف وتشجيعهم على فن المخاطبة ومواجهة الناس، بالإضافة إلى زیادة نسبة الوعي القانوني لدى النشء من خلال القضایا المطروحة في المحاكمات الصوریة، والاستدلال بنصوصا وموادا، وقد بلغ عدد المدارس المسجلة بهذه الفعالية 28 مدرسة بواقع 140 طالباً وطالبة.

 

مناظرات قطر تطور مستوى النقاش المفتوح

تعتبر المناظرات فناً من الفنون البلاغيّة التي تقوم بين متحدثيْن أو أكثر حول موضوع محدد، وتعتمد على أساليب المحاججة قصد الإقناع، ولها أصول وقواعد تمنح المتناظرين حقوقاً وواجبات مما يجعلها منظمة. وتنتشر المناظرات في البيئات الاجتماعية والتعليمية وتتميز بطرافة موضوعاتها التي تشدّ الجمهور وتجذب اهتمامه. من هنا، تأتي مناظرات قطر ضمن فعاليات القطاع التعليمي لتطوير ودعم ورفع مستوى النقاش المفتوح، وبغرض تشكيل مواطنين عالميين من اليوم، علاوة على خلق قادة الغد فكرياً، بالإضافة إلى تعزيز ثقافة الحوار والفن التناظري، وقد بلغ عدد المشاركين بهذه الفعالية نحو 80 طالباً وطالبة.

 

1300 طالب وطالبة يشاركون باستقبال صاحب السمو

تستهدف الفعالية استقبال حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه. وتتضمن هذه الفعالية التعبير عن مشاعر الفرح والاعتزاز باستقبال سموه خلال اليوم الوطني في 18 ديسمبر، حيث يحتشد الآلاف لمشاهدة المسير الوطني، وذلك في مشهد يعزّز التكاتف حول القيادة الرشيدة، لمواصلة مسيرة النهضة والريادة.

وتجسد الفعالية معاني الانتماء وحب الوطن، والمساهمة في تنمية الحس الوطني في نفوس الطلاب وهم يشاهدون ويتعايشون مع هذا الحدث الوطني، في الوقت الذي تعكس فيه تحية الطلاب المشاركين في استقبال سمو الأمير المفدى مدى سعادتهم وبهجتهم لرؤية مثلهم الأعلى والافتخار بقائدهم في هذه المناسبة العزيزة على قلوب الجميع.

وبلغ عدد الطلاب المشاركين في فعالية استقبال سمو الأمير قرابة 1300 طالب وطالبة، من 13 مدرسة للبنات، و13 مدرسة للبنين.

 

عد القصيد تستكشف لمواهب الشعرية

تستهدف فعالية عد القصيد الحفاظ على الموروث الشعبي، وفاءً وإحياءً لذكرى شعراء قطر، واكتشاف المواهب في أوساط الجيل الحالي وصقلها وتقديمها للإعلام. وتعتبر «عد القصيد»، فعالية أدبيّة، تهدف إلى تعليم النشء وتحبيبهم في الشعر، كما تغرس فيهم حب الوطن من خلال القصائد الحماسية الوطنية.

وتبشر فعالية عد القصيد بجيل واعد قادر على الحفاظ على التراث القطري من خلال عد القصيد المرتبط بإنجازات الوطن والتراث، وغرس حب الوطن في نفوس الناشئة، عبر القصائد الحماسية الوطنية. وقد بلغ عدد الطلاب المشاركين بهذه الفعالية حوالي 474 طالباً وطالبة من 98 مدرسة للبنين والبنات، على أن يتم خلال شهر نوفمبر اختيار أفضل 6 مشاركين من كلا الجنسين وتأهيلهم لنهائي الفعالية في شهر ديسمبر2019. وانطلقت الفعالية يوم 10 سبتمبر 2019، وستتم التصفيات يوم 3 نوفمبر 2019، وحتى يوم 14 من الشهر نفسه، وسيتم منح الطلاب قصائد جديدة للتنافس فيما بينهم على الحفظ والأداء. وسوف تُجرى التصفيات النهائيّة خلال شهر ديسمبر 2019. ويشرف على هذه الفعالية مجلس الشعر بالتعاون مع اللجنة المُنظمة لاحتفالات اليوم الوطني للدولة.